إلى متى؟؟

بالله أجيبيني إلى متى هذا الجفاء؟

إلى متى هذا العناء والشقاء؟

إلى متى نبقى نؤجل موعد اللقاء؟

إلى متى نبقى نتضرع لرب السماء؟

بالله أجيبيني إلى متى نبقى نتبادل النظرات؟

إلى متى نبقى نتبادل الهمسات بلا لمسات؟

إلى متى تبقى تدوّي في آذاننا الهمزات واللمزات؟

إلى متى نبقى نقع في الهفوات والكبوات؟

بالله أجيبيني إلى متى تبقى تهزأ منّا الطيور؟

إلى متى نجافي رائحة العطور؟

إلى متى تبقى علاقتنا بهذا الفتور؟

إلى متى يبقى حديثنا كلمات محشوّة في أزقة السطور؟؟

بقلم: زياد عوض

اخلاء مسؤولية! هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي جامعة النجاح الوطنية

Facebook Comments
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

آخر المواضيع

مشاركات