5 نصائح تساعدك على النجاح في مجال ريادة الاعمال

لا شك أن النجاح في عالم ريادة الأعمال لا يمكن تحقيقه بين ليلة وضحاها، بل يتطلب منك الكثير من العمل والمهارات حتى تحققه، بالإضافة إلى أن قرار الدخول لعالم ريادة الأعمال وتأسيس شركتك الناشئة ليس قرارًا سهلًا، حيث أن نجاح بعض المشروعات وفشل البعض الآخر مرهون بالكثير من العوامل التي يجب مراعاتها، كما يواجه رواد الأعمال الكثير من التحديدات المُقلقة التي تهدد في كثير من الأوقات وجود المشروع نفسه على أرض الواقع.

ولكي ينجح المرء يجب عليه أن يتعلم من الأشخاص الذين حققوا أهدافهم بالفعل، كما أن مجال ريادة الأعمال يتطلب دائما الابتكار والتفكير خارج الصندوق وإلا ستقع في نهاية المطاف فريسة لمنافس أصغر سنًا، لذلك  يدرك رواد الأعمال الناجحون أهمية وقيمة التعلم مدى الحياة، وإذا كنت جديدًا في المجال يجب عليك دائمًا أن تكون على اطلاع حول التطورات الأخيرة والتوجهات اللازمة للسوق لمعرفة المزيد عن استراتيجيات الأعمال، مما يساعدها على اتخاذ قرارات صائبة.

حاول الاستفادة من شبكة العلاقات الخاصة بك

بالنسبة لأصحاب المشاريع الناشئة، يصعب في الغالب مع بداية أي نشاط تجاري إنشاء قاعدة مستخدمين أو قاعدة عملاء بسرعة، هذا لأنك جديد في المجال وليس هناك الكثير ممن يعرفون منتجك أو الخدمة التي تقدمها، وهنا يمكنك الاستفادة من شبكتك الشخصية، حيث يمكنك أن تحصل على توصياتهم لعملاء محتملين، ولا حرج في طلب المساعدة من الأصدقاء والعائلة.

هكذا نمت كل الأعمال الناجحة حيث يستطيع أصدقاؤك إحالة منتجاتك أو خدماتك لأصدقائهم وزملائهم وأقرانهم.. إلخ، وبناء عليه تستطيع تكوين أول مجموعة من العملاء أو المستخدمين.

عادة ما يتبع بعض رواد الأعمال الجدد الأساليب التسويقية التقليدية مثل التسويق عبر الإنترنت، وتحسين الظهور في نتائج محركات البحث SEO بالنسبة للموقع، والملصقات، والمنشورات وغير ذلك الكثير و ذلك يتوقف على طبيعة المنتج أو الخدمة التي تقدمها.

ولكن كل هذه الأساليب التسويقية تستغرق وقتًا طويلاً ونسبة نجاحها قد تكون منخفضة للشركات التي لا تتمتع بشعبية كبيرة. وبالتالي سيكون الأشخاص الموجودين في محيطك وشبكتك الشخصية عاملًا حيويًا للحصول على الأساس المبدئي لقاعدة عملائك.

وقد أفاد معظم رجال الأعمال الناجحين أن حوالي 50% من العملاء جاءوا من شبكة العملاء الأوليين الذين عملوا على ترويج المنتج أو الخدمة بنجاح.

اعمل على تحسين إدارة مواردك

يتطلب تشغيل شركة ناشئة من رواد الأعمال أن يمتلكوا خبرات ومهارات عديدة، حيث لا تمتلك العديد من الشركات الناشئة دائمًا مجموعة كبيرة من الموارد والأموال اللازمة لتوسيع نطاق أعمالها كما يحلو لها.

يتم تشغيل حوالي 90% من الشركات الناشئة مع عدم توافر الأموال والموارد اللازمة لأداء مهام معينة، أو توظيف العاملين لحسابهم الخاص، أو حتى الاستشاريين، وهو ما يعني بالضرورة أنهم يضطرون إلى أداء معظم المهام بمفردهم ضمن الموارد المحدودة المتاحة، وبالطبع هذا يعني اتخاذ خيارات صعبة وتحديد الجوانب التي تستثمر فيها في البداية.

صرح العديد من رواد الأعمال الناجحين بأنهم اضطروا في البداية إلى تقليل النفقات في بعض نواحي مشاريعهم وتوجيه الاستثمار لما هو أهم مثل برامج المحاسبة حيث كانوا يقومون بأداء دور المحاسب بأنفسهم في محاولة لتوفير المال الذي كان يمكن إنفاقه على بعض الحملات التسويقية، المهم هنا هو أن تكون ذكيًا وأن تحاول أن توازن بين مواردك مع أهداف مشروعك، عن طريق إدارة مواردك بشكل جيد لتحقيق أقصى استفادة منها.

احرص على طلب التوجيه

يجب ألا تَخجل من طلب النصيحة والتوجيه من أولئك الذين سبق لهم وتعرضوا للفشل والنجاح في أعمالهم الخاصة، لذلك احرص على طلب التوجيه من الناس ذوي الخبرة، وتعلم منهم كيف تمكنوا من تخطي العقبات التي قابلوها، فالفكرة هي أن تكون مستعدًا بحيث يمكنك اتخاذ الإجراءات المناسبة دون إضاعة الوقت في التجريب.

قد يكون لديك أشخاص في شبكتك لهم خبرة في مجالك فمن الأفضل أن تُشارك خططك معهم وتطلب منهم التوجيه والمساعدة في حل المشاكل التي تواجهها، أو اقتراح التغييرات التي يمكن أن تساعدك على الحد من النفقات العامة، وحتى توجيهك للأساليب التي يمكن أن تساعدك في تحسين جهودك التسويقية وزيادة المبيعات.

لا يوجد شيء مثل التعلم من شخص لديه خبرة مباشرة في ما توشك على القيام به أو بدأت في القيام به بالفعل، لذلك اطلب المشورة من رواد الأعمال الناجحين، ومن ثم قم بالبحث وتحقق من دراسات الحالة، وارتكز على قرارك بشأن المعرفة التي اكتسبتها من ذوي الخبرة.

 احرص على تقديم شيء فريد

لاشك أن هناك الكثير من الأنشطة التجارية التي تبدأ وقد يكون العديد منها في نفس المجال الذي تستهدف الدخول إليه، لذلك إذا كنت مشتركًا جديدًا في سوق محددة نوعًا ما فيجب أن تكون مختلفًا قليلاً عن اللاعبين الحاليين لكي تتمكن من تحقيق النجاح.

إذا انتهيت إلى تقديم نفس المنتج أو الخدمة التي يقدمها بالفعل آخرون  فإن فرص نجاحك ستكون قليلة جدًا، ولهذا يجب أن يكون لديك ميزة تلفت الانتباه إلى ما تقدمه.

احرص على أن يكون بالمنتج أو الخدمة التي تقدمها شيء فريد عن ما يقدمه المنافسين، ابحث عن شيء يغطي عيب موجود بالفعل في منتجهم أو خدمتهم أو شيء يحتاجه الناس ولكنهم لا يحصلون عليه من المنافسين الحاليين، وهذا التفرد سيساعدك على تمييز ما تقدمه عن ما هو موجود في السوق وسيجذب الانتباه إلى منتجك أو خدمتك مما يزيد من فرص النجاح في السوق، لذلك ادرس نطاقك جيدًا، وادرس منافسك جيدًا ثم ابتكر إستراتيجية تنافسية.

حدد سعر ما تقدمه على أساس النتائج

الشركات الناشئة والصغيرة يواجهون في البداية صعوبة في كسب ثقة العملاء لأنهم غير متأكدين من النتائج التي ستعود عليهم من المنتج أو الخدمة التي يقدمونها، فربما يتمكنون من تقديم كل ما يعدون به وقد لايستطيعون.

في مثل هذه الحالات من الأفضل تزويد العملاء المحتملين بنموذج التسعير القائم على الأداء performance-based pricing وهي إحدى طرق التسعير التي تعتمد على تحديد سعر المنتج أو الخدمة استنادًا إلى القيمة التي تقدمها للمستهلكين، وهذه الطريقة ستمنح عملائك الثقة بأنهم لن يخسروا شيئًا إذا فشلت في تحقيق ما تعد به.

تعد طريقة التسعير هذه ضمان لكسب ثقة العملاء حيث أنهم سيدفعون فقط عندما يحصلون على النتائج المرجوة أو يحصلون على المنفعة المرغوبة من المنتج أو الخدمة.

المصدر: البوابة التقنية

اخلاء مسؤولية! هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي جامعة النجاح الوطنية

Facebook Comments
السابق «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

آخر المواضيع

مشاركات