مجهر جديد يصور مقاطعًا ثلاثية الأبعاد للخلايا الحية

مجهر غير مكلف وقوي ومحمول يوفر صورًا ثلاثية الأبعاد عالية الدقة للخلايا‎.‎

استخدم الباحثون الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج مجهر عالي الدقة وغير مكلف ويمكن استخدامه داخل المختبر ‏وخارجه، ويمكن استخدام الصور ثلاثية الأبعاد عالية الدقة التي توفرها الأداة للكشف عن مرض السكري وأمراض ‏الخلايا المنجلية والملاريا وغيرها من الأمراض.‏

وقال رئيس فريق البحث بهرام جافيدي من جامعة كونيتيكت “هذا المجهر الجديد لا يحتاج إلى أي تلوين أو ملصقات ‏خاصة” و”سيكون ذلك مفيدًا بشكل خاص في المناطق النامية من العالم حيث يكون الوصول لمراكز الرعاية ‏الصحية محدوداً وقلة تواجد مرافق التشخيص ذات التقنية العالية.”‏

يصف الباحثون مجهرهم الجديد، الذي يعتمد على المجهر الرقمي المجسم، في مجلة ‏Optics Letters‏ بأن الجهاز ‏يقدم صورًا ثلاثية الأبعاد بدقة تبلغ ضعف دقة المجهر الرقمي التقليدي الذي يتم إجراؤه عادة على طاولة بصرية في ‏المختبر، بالإضافة إلى ذلك، يقول الباحثون أن هذا المجهر سيساهم في تطوير البحث والتصنيع والتعليم.‏

ويضيف جافيدي: “أن النظام بأكمله يتكون من اجزاء ثلاثية الأبعاد ومكونات شائعة الاستخدام مما يقلل من تكلفتها ‏ويسهل الحصول عليها، وإن استخدام مصادر الليزر البديلة ومستشعرات الصور، بالإضافة إلى الإنتاج الضخم ‏للوحدة سيقلل من السعر والتكلفة بشكل كبير.”‏

يقول الباحثون أن النظام الحالي أصبح جاهزاً للإستخدام العملي، حيث يخططون للبدء بإستخدامه في التطبيقات ‏الطبية الحيوية مثل تحديد هوية الخلية وتشخيص الأمراض، وسيواصلون تعاونهم مع شركائهم الدوليين للعمل على ‏تشخيص الأمراض في المناطق النائية ذات الرعاية الصحية الضعيفة. ‏

المصدر

اخلاء مسؤولية! هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي جامعة النجاح الوطنية

Facebook Comments
السابق «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

آخر المواضيع

مشاركات