قل يا صديقي لا تسل

قل يا صديقي لا تسل

عما تعانيه المقل

عن كوكب ظهر الربيع بأرضه

في طوله في عرضه

لكنه عند انسدال الليل أضحى قاحلا مثل زحل

والماء جف فما تبخر ضاحكا منه الأمل

والبحر موج يسرق الأوزان من بحر الرَّمل

حتى الخطى طبعت على شط الرمال

تقول  بأنها بعض   الشلل

قل يا صديقي لا تسل

لا تنبش الجرح الذي لم يندمل

فالقيح اغطش أعينا وأصاب جلدا بالنَمل

والصمت اسكر صمته حتى تصيده الثمل

والخطب يفتح بابه ويفر من خطب جلل

قل يا صديقي لا تسل

أو فارتحل

فأنا سأبقى شمعة

بقلم: لطفي مسلم

اخلاء مسؤولية! هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي جامعة النجاح الوطنية

Facebook Comments
السابق «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

آخر المواضيع

مشاركات