‏10 طرق سهلة للتخلص من الضغط النفسي والتوتر الذي تسببه الإمتحانات

التوتر في الإمتحانات

يتعرض كل طالب إلى التوتر في الإمتحانات  حيث أنّه أمر من الصعب تفاديه، وإبق في بالك أن هذا الضغط النفسي الذي تتعرض له يوجد لسبب وهو هدفك في النجاح، فلا تجعله السبب في فشلك بل الدافع لتحسين عملك.

فلمواجهة ضغط الإمتحانات عليك أولاً أن تفهم سبب تعرضك لكل هذا القلق، ثم ابدأ بوضع خطوات تساعدك للتخلص من هذه الضغوط التي تشعر بها، فوجد الباحثين بعض الأسباب التي تؤدي لشعور الإنسان بالقلق والتوتر وهم:

  • عدم وجود حافز للدراسة
  • ضعف التحضير والتخطيط
  • توقعات عالية من الاخرين
  • التنافس مع النظراء

إنّ ما يجعل من الإنسان ناجحاً هو قدرته على تخطي التوتر والضغط الذي يشعر به، فالطالب الناجح ‏يبحث عن الوسيلة التي تساعده في تجاوز الطرق المسدودة وعدم الإنتظار أن يأتيه حل من السماء، ‏‏”فالسماء لا تمطر ذهباً”.‏

نوفر لكم في هذا المقال طرق مفاجئة تساعد في تخفيف التوتر والقلق الذي تسببه الإمتحانات، وتساعدك ‏في التركيز على هدفك.‏

عشر طرق تساعدك على التغلب على الضغط النفسي الذي يسببه الإمتحانات

إستمع لموسيقى كلاسيكية

إن سماعك للموسيقى يساعد في إنشاء محيط إيجابي ويدفعك للإنتاج، فحين تقوم بتحسين مزاجك ‏وتشجيع نفسك على الدراسة ستتمكن من الدراسة بفعالية ولمدة أطول، ومن أنواع الموسيقى التي ‏ينصح بسماعها هي الموسيقى الكلاسيكية حيث تعد من أكثر أنواع الموسيقى التي تحفز القدرة ‏العقلية إلى جانب الموسيقى الهادئة التي تساعد على الدراسة أيضاً.‏

خذ جولة قصيرة مشياً على الأقدام

يشعر العديد من الطلبة بضرورة الدراسة طوال الوقت قبل بدء الإمتحانات لكن الأبحاث أثبتت أن ‏القيام بالتمارين الرياضية مثل رياضة المشي تحفز وتحسن الذاكرة والقوة العقلية لدى الطلبة.‏

قم بتخطيط جدولك الدراسي

يوجد العديد من الطلبة الذين لا يؤمنون بإهمية تحضير خطة دراسية لهم، لكنّه بإمكانك أن تنتج ‏أكثر وأن يكون لديك حافز أكبر كل يوم حين شعورك بالإنجاز.‏

قم باللعب بكيس الفقاعات ومع الجراء

هناك العديد من الجامعات التي أضافت غرفة خاصة للجراء  يستطيع الطلبة زيارتها للتخفيف من ‏القلق والتوتر النفسي الذي يتعرضون له، وأيضاً أثبتت الدراسات أن للجراء القدرة على تحسين ‏تركيز الطلبة، إلى جانب كيس الفقاعات الذي يعد مخفف جيد للتوتر أيضاً.‏

نم بشكل كافٍ

لا يمكنك التقليل من أهمية الحصول على نوم كاف وتأثيره على دراستك، فإنّ النوم يساعد خلايا ‏عقلك على استيعاب المعلومات الجديدة ونقلها للذاكرة طويلة المدى وإمكانية إستعادتها حين ‏حاجتك لها.‏

استخدم برامج الهاتف الخلوي

هناك العديد من البرامج التي تجدها على الهاتف الخلوي تساعدك في تنظيم وقتك ولغتك ‏الإنجليزية والحساب الذهني.‏

أرح عقلك

التأمل والتفكر يعدان من أكثر  الطرق  فعالية في تخفيف التوتر والضغط النفسي، فهم يساعدوا ‏على زيادة التركيز وتحسين الصحة العقلية والجسدية.‏

تناول الشوكولاتة الداكنة

إن تناولك للشوكولاتة الداكنة يساعد في تخفيف التوتر بنسبة 70%، حيث أنّها تحارب هرمون ‏الكورتيزول الذي يسبب التوتر والضغط وتعمل على إراحة الجسم بشكل عام، وأيضاً تعمل ‏الشوكولاتة على إطلاق بعض من الأندروفين الذي يعمل على محاربة الضغط والتوتر. ‏

نفّس عن ما بداخلك

أحياناً أن كل ما نحتاجه هو الحديث إلى شخص ما، وبعض الأحيان الاخرى قد تشعر بحاجتك ‏بالصراخ، فإبحث عن ما قد يشعرك بالراحة وإخرج هذا التوتر من داخلك، بالإضافة إلى أن ‏حديثك مع أحد افراد العائلة أو صديق لك يساعد في زيادة قوتك وحافزك على استكمال الدراسة.‏

ابتعد عن ما قد يسبب بتشتييت انتباهك

من المؤكد أنك لا تستطيع عد المرات التي تتصفح فيها الفيسبوك والإنستغرام وأي برامج أخرى ‏تستخدمها، فعند جمعك لكل الوقت الذي تقضيه على هذه البرامج ستجد أنك تضيع الكثير من ‏ساعات الدراسة، فلذلك ننصح بإستخدام موقع ‏SelfControl‏.‏

المصدر

اخلاء مسؤولية! هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي جامعة النجاح الوطنية

Facebook Comments
السابق «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.