قصة نجاح الطالبة مرام القدومي ودراستها لتخصص هندسة الميكانيك

اسمي مرام القدومي، عمري 23 عاماً، خريجة هندسة الميكانيك من جامعة النجاح الوطنية.

بعد نجاحي في الثانوية العامة “التوجيهي” كان حلمي هو دراسة هندسة الميكانيك ولكن كان هناك رفض ومعارضة من أهلي لهذا التخصص، وقررت دراسة تخصص قريب منه وهو تخصص هندسة الميكاترونكس، خلال الثلاثة سنوات من دراستي للتخصص كان شغفي بهندسة الميكانيك يزداد حتى انني كنت اتابع جميع مواد التخصص ومشاريع التخرج، وفي نهاية السنة الثالثة قررت الإلتحاق بتخصص هندسة الميكانيك.

في بداية الأمر كان هناك رفض ومعارضة من أهلي لهذه الخطوة ولكن كنت مصرة على موقفي، فقرر أهلي النزول عند رغبتي,

كان الفرح يغمرني عند التحاقي بالتخصص الجديد الذي ابدعت به وحققت العديد من النجاحات، فقد كنت سكرتيرة جمعية مهندسي الميكانيك والميكاترونكس، وقد زادت ثقتي بنفسي عندما حققت طموحي.

أكتب إليكم وقد تخرجت من الجامعة وحالياً أعمل بمنصب مسؤولة قسم الصيانة للشركة العصرية للمصاعد، وفخورة بنفسي بتمنى من كل طالب او طالبة أن يسعوا إلى تحقيق طموحهم وأهدافكم وان تكون السماء هي حدودهم.

اخلاء مسؤولية! هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي جامعة النجاح الوطنية

Facebook Comments
السابق «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

آخر المواضيع

مشاركات