كيف تنقص وزنك في رمضان ؟

الكثير يرغبون بحرق الدهون وإنقاص وزنهم في رمضان، ومنهم من يرى رمضان فرصة لذلك من خلال تنظيم وتقليل وجبات الطعام التي يتناولها.

ولكن هل حقاً بالإمكان حرق الدهون وإنقاص الوزن في رمضان ؟

أظهرت دراسة سعودية أجريت في جدة بحثت في تأثير صيام رمضان على وزن الصائم، كشفت أن 60% من الصائمين، تقريبا، ازداد وزنهم في نهاية شهر رمضان. وعند استجواب هؤلاء الأشخاص عن أسباب زيادة الوزن، عزوها إلى الوجبات الغنية بالنشويات والدهنيات، قلة النشاط الرياضي في رمضان والزيادة في كمية الأكل المستهلكة. واستنتج الباحثون أن الافتراض بأن شهر رمضان مرتبط بفقدان الوزن هو افتراض غير صحيح، الأمر الذي يزيد من أهمية اتباع عادات غذائية صحية خلال هذا الشهر.

وفي دراسة اخرى أجريت في بريطانيا على ما يقارب 200 شخص خلال شهر رمضان، وجدت أن صيام رمضان تسبب بفقدان كيلوغرام واحد من وزن الجسم خلال الشهر، وأنه تم استعادة الكيلوغرام المفقود بسرعة بعد انتهاء فترة الصيام.

بإختصار إن الأمر يعود لك ! في حال توفرت لديك الإرادة والإنتباه لما تتناوله بين فترة الفطور والسحور مع اتباع بعض النصائح فإنه بإمكانك تحقيق ذلك:

المحافظة على النشاط أثناء الصيام

يمكن للصائم التصرف بنشاطه الطبيعي المعتاد طوال اليوم أثناء الصيام، مما يساعد على حرق كميات أكبر من السعرات الحرارية، والتي تساعد على فقدان الوزن، كما يجب عليه تجنب حرارة الشمس خلال ذروتها في الفترة الممتدة من العاشرة صباحاً إلى الرابعة مساء، لتجنب الجفاف، إضافة إلى الذهاب في نزهة، وإضافة اليوغا إلى الروتين اليومي.

كما يمكن القيام ببعض التمارين القصيرة والقوية بعد الغروب، ليتمكن الصائم من شرب الماء بعد الإفطار، ويمكن لتحقيق ذلك القيام ببعض الأنشطة، مثل الركض، أو الرقص، أو غيرها من التمارين القلبية.

تناول البروتين

يجب على الصائم التأكد من تناول البروتين في السحور، والإفطار، والتأكد من الحصول عليه في وجبة الإفطار من أطعمة صلبة؛ لأنها تُهضم بشكل أبطأ من الأطعمة السائلة، مما يساعد على التقليل من الجوع في اليوم التالي.

أطعمة على الصائم تجنبها

يجب على الصائم تجنب تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية وقليلة العناصر الغذائية، مثل الوجبات السريعة، والكيك، والفطائر، والبسكويت والمقرمشات، والأطعمة المعالجة، واستبدالها بالأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية، والتي تساعد على الشعور بالشبع؛ مثل اللحوم الخالية من الدهون، والدهون الصحية، والكثير من الخضراوات الورقية.

جب أيضاً الابتعاد عن تناول السكريات المعالجة، والموجودة في الحلويات، والمشروبات السكرية، والتي تُدخل الكثير من السعرات الحرارية إلى الجسم، واستبدالها بالسكر الصحي الموجود في الفاكهة، والعسل، والدبس.

تناول وجبة السحور

 يجب على الصائم تناول وجبة السحور، والتي قد يؤدي تجنبها إلى النهم بعد انتهاء صيام ذلك اليوم، ويُنصح بتناول الكربوهيدرات المعقدة مثل الحبوب الكاملة، والشوفان، مع البروتينات الخفيفة، مثل بياض البيض، واللبنة، والجبنة، والابتعاد عن تناول الملح؛ لما قد يسببه من عطش أثناء الصيام.

تجنب الشبع إلى درجة التخمة

إذا أصغيت لمعدتك وأنت تأكل ستنتبه إلى أنك وصلت، في مرحلة ما، إلى درجة مريحة من الشبع تشعرك بالخفة، النشاط، الحيوية والمزاج الجيد.

ولكن، إذا واصلت تناول الطعام بعد الوصول إلى هذه المرحلة فستقترب تدريجيا من الشعور بالتخمة التي ترتبط بصعوبة التنفس، الخمول، الثقل، الانتفاخ، الإحباط والندم.

مصادر: 1،2

اخلاء مسؤولية! هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي جامعة النجاح الوطنية

Facebook Comments
السابق «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.