13 نصيحة للسنافر الجدد من طلاب جامعة النّجاح

يشعر الطالب وهو على مشارف مرحلة تعليمية جديدة من عمره بمشاعر ممزوجة بين الفرحة والقلق والخوف مما ينتظره، خاصة أن المرحلة الجامعية تختلف كثيراً عما سبق من حياته، حيث المزيد من الاستقلالية والحرية والاعتماد على الذات والانفتاح على عالم جديد يضع لك أسس استكمال باقي الحياة..

سنزودكم من خلال هذا المقال بأبرز الأمور التي تفيدكم والتي ننصحكم بأخذها بعين الاعتبار، بعضها مكتوب من خبرة أحد طلاب جامعة النجاح، وبعضها الآخر مقتبس من مواقع أخرى:

1. خصص أول أسبوع دراسي لإدراك الواقع الجديد والمرحلة العلمية التي دخلتها، وتعرف على زملاء أكبر منك وفي سنوات دراسية سابقة، لأنهم سيساعدونك على فهم الأمور بسرعة، ويوضحون لك طبيعة كل مادة وعادات وأساليب الأساتذة وطبيعة كل منهم في شرح مادته، مما يساعدك على التأقلم على الوضع الجديد سريعاً.

2. عليك الالتزام بحضور المحاضرات، التزم ثم التزم ثم التزم، تذكر أنك جئت للجامعة للدراسة كهدف أولي، وكن ضمن صفوف المجموعة المشاركة في المناقشات مع الأساتذة الجامعيين أثناء المحاضرة لأن ذلك سيساعدك على استيعاب المنهج بسهولة وفهم تخصصك، وهو ما سيساعدك كثيراً مستقبلاً في ظل الفائض الذي يعاني منه السوق الفلسطيني من التخصصات.

3. كن صاحب شخصيّة قويّة، ولا تستسلم للضغوط، خلال سنوات الجامعة، ستتعرّض للكثير من الضغوطات ومحاولات الإحباط سواء من زملائك أو أساتذتك أو حتّى من المجتمع المحيط بك، إيّاك أن تستسلم لذلك وكن أكثر ثقة بنفسك.

4. اغتنم وقتك بكل ما هو جديد، اجعل الجامعة المكان الذي تتعرف فيه على نفسك وذاتك ومواهبك ونمّها، تعرف على نقاط قوتك وضعفك، وتواصل مع أكبر قدر ممكن من الناس بمختلف المجالات، لا تعرف أين تجد نفسك لاحقاً، تعرّف على الصغير قبل الكبير، واجعل لك شبكتك الخاصة بك، والتي ستُساهم – بكل تأكيد – في نجاحك مستقبلاً إن أحسنت ذلك.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

5. اختلط وشارك الجميع، باختلاطك مع مختلف الشخصيات من الطلاب والأساتذة الذين يحملون مختلف الآراء والمواقف تكن أكثر انفتاحاً وضياءً، استمع إلى كل وجهات النظر من حولك وكوّن خاصتك بناءً على الحقائق التي تؤمن بها، لا تضع الجامعة عائقاً لتطوير ذاتك، واخلق الفرص لنفسك ولمن حولك في الجامعة، انهل المعرفة من الأستاذ ذي الخبرة الذي يشجع نشاطك وطموحك وينمي أفكارك ويشعرك بتميزك ويُساعدك على مواكبة كل ماهو جديد في ما تُحب، وطّد علاقتك به، لا يوجد أجمل من أن تزوره أو تتلقى مكالمة هاتفية منه غداً بعد التخرج.

6. استثمر علاقاتك وأيامك في الجامعة كيفما شئت، اعقد لقاءً أسبوعياً مع اصدقائك، تناول القهوة برفقتهم، التقط كم هائل من الصور لتتشاركوا ذكرياتكم لاحقاً، واجعل نفسك منارة يلجأ لها الآخرون حتى بعد تخرجك، ولتكن الفكاهة رفيقتك المعتادة، واكسر القواعد التي تُضيق على الطالب، لا تخجل واسأل دائماً عن كل ما لا تعرفه، حتى تصل إلى ما تريد، احتفل بالمناسبات القومية والاجتماعية المختلفة – والتي تستحق الاحتفال منها -، وقس نجاحك في التأقلم مع بيئة وأشخاص جُدد، استمتع بكل التفاصيل وانقل ثقافتك لغيرك، حافظ على أصدقائك الذين يستحقون ان تُشاركهم جنونك وطموحك معهم.

7. لا تذهب للجامعة وأنت محبط ولا تقابل زملائك بوجه عابس، بل كن ذلك الشخص الذي يلجأ إليه الجميع عندما يريدون رسم الابتسامة على وجوههم، كن إيجابيّاً واحرص على زرع الأمل حولك.

8. كن مهذّباً واحرص على احترام زملائك وأساتذتك دائماً.

9. احذر من التسويف والتأجيل، ابدأ من اليوم الأول بتحقيق أهدافك، لا تسوف، لأنك بعد ذلك لن تجد الوقت الكافي، والخطوات العملية للتخلص من التسويف، هي: كن واعيا بمسببات التسويف ودوافعه وحاول معالجتها، قسم العمل إلى أقسام أصغر وحدد وقتا لإنجاز كل منها، تابع تقدمك لأداء هذه الأعمال الصغيرة، كن منطقياً، فالبداية المتحمسة والمندفعة نحو إنجاز كمية كبيرة من الأعمال، قد تنتهي إلى التكاسل والتسويف.

10. لا تجالس أصحاب النفوس الدنيئة فتصيبك لعنة أفعالهم وإذا كنت معهم فكن خير معين لهم على الخير ومانعهم من الشر، ولا تنافس من أجل المنافسة ولكن من اجل أهدافك، ولا تنظر إلى نفسك من خلال الأخرين وإنما من خلال ما أنجزت.

11. قديما قالوا: “قل لي من تصادق أقل لك من أنت” اختر أصدقائك بعناية فائقة. صدق أو لا تصدق، تفوقك أو فشلك في هذه المرحلة قد يكون سببه الأصدقاء.

12. هناك إشاعة مشهورة بين الطلاب و هي أن الدراسة الجامعية أسهل من المدرسة. للأسف هذا ليس صحيحا. الدراسة الجامعية أكثر تخصصا و عمقاً و فيها لا يكون المدرس المصدر الوحيد للمعلومات. لذا احرص على حضور جميع المحاضرات و سجل كل المعلومات التي تذكر.

13. تابع كل جديد في اختصاصك: لا تجعل معرفتك في فرعك الجامعي تقتصر على المقررات التي تدرسها، بل تابع كل جديد في فرعك ، ولقد وفرت شبكات الإنترنت الحديثة، ووسائل الاتصال إمكانية القيام بهذا الموضوع بشكل يسير .

وفي النهاية، نتمنى لك حياةً جامعيّةً سعيدةً مليئةً بالإنجازات، ودعواتنا لك بكل التوفيق ♥

 

اخلاء مسؤولية! هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي جامعة النجاح الوطنية

Facebook Comments
السابق «
التالي »
محمد حجاوي

* محمد أحمد توفيق حجاوي. * طالب هندسة مدنيّة دفعة 115 في جامعة النّجاح الوطنيّة. * عضو مجموعة مستخدمي ويكيميديا في بلاد الشّام. * سفير جامعة لموسوعة ويكيبيديا العربيّة.

1 التعليق

  1. Pingback مصطلحات جامعية: يوميات سنفور ! - سوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.