‏6 أسباب تدفعك للتوقف عن شراء الخضروات المغلّفة

هل الخضروات المغلفة جيدة لصحتك ؟ ‏

إنّ سرعة و سهولة الحصول على الخضروات المغلفة يجعل إعداد “التورتيلا” و”الباستا” مثلاً ‏في البيت شيء سهلا و يحتاج وقتاً أقصر مقارنة بتحضير الخضروات الطازجة التي تحتاجها ‏لإعداد هذه الوجبات، و ظنّك بأن أكل هذه الخضروات المغلفة أفضل من أن لا تأكل خضروات ‏أبداً يدفعك لتجاهل تساؤلك فيما إذا كانت ضارة بالصحة أم لا، لكن الأسباب التالية ستدفعك إلى ‏تجنب الاعتماد على الخضروات المغلفة:

فقدان الخضروات لفوائدها

قد يكون مضى على تعبئة هذه الخضروات أسبوعين ما يفقدها فوائدها ومذاقها اللذيذ، ‏وفقاً لجو روبنسون مؤلفة كتاب “‏‎ “Eating on the Wild Side‎فإنه عند شرائك ‏لخضروات طازجة وتجفيفها وتقطيعها وحفظها، فإن ذلك يساعد على رفع نسبة منع ‏تأكسدها لأربع أضعاف.‏

‏زيادة استهلاك المياه

للخضروات المعبأة أثر على البيئة من حيث زيادة استهلاك المياه بسبب غسلها ثلاث ‏مرات من قبل الشركات قبل تعبئتها، تبعاً لما صرّح به العالم البيئي جايدون ايشيل.‏

‏زيادة حجم المخلفات

إنّ الخضروات المعبأة تحتاج إلى وقت أكثر في عملية التحضير مقارنة بالخضروات ‏الطازجة، فتبعاً للبروفيسور المساعد في أمور التغذية و البيئة شون كاش: “إنّ ‏الخضروات المعبأة تكلف أكثر من الأكياس البلاستيكية التي قد تستهلك من المحال ‏التجارية، حيث أنّ شراء رأس خس مثلاً لا يحتاج لكيس بلاستيكي بينما تعبئته للتغليف ‏ستحتاج لماء و كهرباء.‏

‏وجود مواد كيماوية بكمية أكبر

تبعاً للتصنيفات السنوية ل‎ EWG ‎فإنّ الخس والسبانخ والكرنب إلى جانب أنواع خضار ‏أخرى تأتي في المرتبة 16 من حيث كمية المبيدات الحشرية التي تحتفظ بها، مع العلم ‏أنّ هذا ينطبق عليها سواء كانت مغلفة أم طازجة، لكن الاختلاف يكون في الكيماويات ‏الأخرى التي تحتويها الخضروات المغلفة، ويقترح البعض غسل هذه الخضروات في ‏المياه المعالجة بالكلور، لكن كثرة غسلها بالكلور قد يؤدي إلى بروز أعراض حساسية ‏في العيون و الأنف الى جانب الشعور بعدم الراحة في المعدة تبعاً ل ‏EPA‏.‏

‏فقدان إتصال الإنسان بغذائه

لقد فقد الإنسان الإتصال بالأغذية التي يأكلها فيتعامل مع اللحوم و الخضروات على أنها ‏أمور مجردة مغلفة بالبلاستيك فقط، فعند تقطيعنا للخس و أوراقه مثلاً بأيدينا و رؤيتنا ‏لجمال ألوانه و استنشاقنا لرائحة الأتربة التي قد تكون عالقة به نستشعر جمال هذه ‏النعمة و نحمد الله عليها، بينما عند فتح كيس بلاستيكي و استخدام قطع أغذية مقطعة ‏مسبقاً فنحن نبتعد أكثر و أكثر عن البيئة و الأرض و استشعارنا بكلاهما.‏

‏هناك احتمالية أنها ما زالت غير نظيفة و قد تسبب لك المرض

وفقا لدراسة في جامعة كاليفورنيا فإنّ 90% من البكتيريا تبقى عالقة بالسبانخ عند ‏غسلها قبل تعبئتها، فقد تنمو هذه الباكتيريا و تتكاثر على أوراقه،  ومن خلال بحث ‏أجرته مجلة كونسيومر ريبورتس واجرائهم فحص ل208 أنواع سلطة متنوعة، توصلوا ‏إلى أنّ وجود الباكتيريا يشير إلى تلوثها بالمخلفات و سوء تطهيرها، بالإضافة إلى إن ‏هناك العديد من الأمراض التي يسببها الخس المغلف.

المصدر

اخلاء مسؤولية! هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي جامعة النجاح الوطنية

Facebook Comments
السابق «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

آخر المواضيع

مشاركات