ابدأ من جديد

بقلم: سجى حجاوي

استعذ بالله وابدأ من جديد.. اشحذ الهمة كأنك لم تفعل قَط..

يا من ترى غيرك يرتكب المعاصي وتتركه أو ربما تسخر منه وتحقره ظنا منك أنك لن تكون مكانه أبدا..

وتجهل أنك ربما أمام ابتلاء بسيط.. ستفتن ويخفت نورك وتنطفئ وتنغمس في شهواتك وتضيع..

وكيف لذلك أن يحدث؟ أيعقل؟ وما الحل؟

الدعاء هو الوقاية.

لن تزل قدم العبد ما دام يدعو الله ب: يا مقلب القلوب ثبّت قلبي على دينك.. لن يذهب نور الشمعة.. بل ستنير وتشع ويعمّ نورها الأرجاء.. هو الدعاء.. به تستقيم القلوب، وتثبت الأقدام، وتنجو الأرواح..

لابد من الزلل.. لابد من التعثر والوقوع.. لكن لابد ايضا من طلب العفو والغفران.. فعلها من قبل نبي الله، آدم عليه السلام فقال: (ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين).

لا تمل ولا تكل.. كرر وداوم على الدعاء، ان تعرقلت.. فقم، وادعوه ليل نهار، وإن عدتَ للذنب، فعُد أيضا لله عز وجل..

ولا تنس ابدا قول الله تعالى: (ادعوني استجب لكم).

اخلاء مسؤولية! هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي جامعة النجاح الوطنية

Facebook Comments
السابق «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *