عشرة طرق سوف تطمئن على دماغك من خلالها

عشرة_طرق_سوف_تطمئن_على_دماغك_من_خلالها

عشرة_طرق_سوف_تطمئن_على_دماغك_من_خلالها

تشير الدلائل إلى أننا بإمكاننا أن نقلل مخاطر تقدم العمر على أداء المهام الدماغية والتدهور المعرفي، وذلك بأن نتبنى عادات نمطية صحية قدر الإمكان، إذ يمكننا أن نجمع بين هذه العادات لتحقيق أقصى فائدة للجسم والدماغ، فلنبدأ الآن إذ آنّ الأوان..

اقتل تعبك
مارس التمارين التي تختص برفع معدل ضربات القلب وتزيد من تدفق الدم إلى المخ والجسم لتقوية القلب والأوعية الدموية، إذ أنّ الدراسات وجدت أنّ هناك ارتباط وثيق بين التدهور المعرفي وممارسة الأنشطة البدنية.

لا تنس كتابك
إنّ تعليمك سيساعدك في كل مراحل عمرك على تقليل فرص الخرف لديك، فلا تنس أن تنضم إلى مساقات في كليتك الحالية أو في مراكز مجتمعية أو حتى من خلال تطبيقات العالم الافتراضي في فضاء الإنترنت.

ابتعد عن التدخين
تشير الأبحاث والدراسات على أنّ التدخين يزيد من خطر التدهور المعرفي لديك، لذا فالعكس صحيح إذ أنّ الابتعاد عن التدخين يقلل هذه المخاطر حتى تصبح حالتك مماثلة لحالة غير المدخنين أصلا.

تابع صحة قلبك
أنّ مؤشرات الخطر مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم والسكري وغيرها تؤثر بالتأكيد على صحتك المعرفية لذا اعتن بقلبك وعقلك وجسدك.

انتبه
ارتد حزام الأمان ولا تنس الخوذة عند بذل أعمال بدنية يتطلب احتكاك جسدي، أو ركوب دراجة، وانتبه لتمتنع عن السقوط إذ أنها تزيد من إصابتك بمخاطر التدهور المعرفي.

اشحن نفسك
بالطبع اتبع نظاماً غذائياً صحياً متوازناً قليل الدهون غير الصحية، وعال بالخضار والفاكهة، لأنّه يقلل من مخاطر التدهور المعرفي والخرف، فهناك بعض الأنظمة الغذائية التي تربط بين الوظيفة الإدراكية والنظام الغذائي، على الرغم من محدوديتها، مثل نظام البحر الأبيض المتوسط DASH لوقف ارتفاع ضغط الدم الذي يهدف إلى التقليل من مخاطر التدهور المعرفي.

احصل على قسط كافٍ من النوم والراحة
إنّ عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم مثل الأرق، أو موجود مشكلة صحية تؤدي لضعف بالتنفس أثناء النوم يسبب حالات غير صحية لديك ويؤدي إلى مشاكل في الذاكرة والتفكير.

اعتن بصحتك العقلية
تربط بعض الدراسات الاكتئاب مع زيادة خطر التدهور المعرفي لديك، لذا إذا كنت تعاني من القلق والتوتر والاكتئاب وغيرها من المشاكل النفسية التي تخص الصحة العقلية راجع طبيبك واحصل على الدواء المناسب وحاول أن تتحكم في توترك وقلقك وتفكيرك.

تحدث مع أصدقائك وامض وقتاً كبيراً معهم
انّ التواصل الاجتماعي يدعم ويعزز صحة الدماغ، لذا قم بالتركيز على الأنشطة الاجتماعية المهمة المفيدة لك، وشارك في نشاطات مجتمعك المحلي مثل حبك للحيوانات الذي يعزز مهارة التطوع لديك، وغيرها الكثير من الأعمال التطوعية، أمّا اذا كنت تحب الغناء؛ انضم إلى فرقة محلية أو ساعد في برنامج ما بعد المدرسة وتشارك بمثل هذه الأنشطة مع أصدقائك وعائلتك.

العب العاب التفكير والذكاء
لعبة الورق أو صنع قطعة أثاث أو إكمال الصور المقطوعة والألغاز، أو أن تبدع في شيء فني ولعبة الجسر، وغيرها هي الألعاب التي تدفعك للتفكير وتحفز الوظائف العقلية لديك على المدى القصير والطويل.

مصادر المقال:
The Impact of Brain Gym Training Program on Reaction Time

 

اخلاء مسؤولية! هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي جامعة النجاح الوطنية

Facebook Comments
السابق «

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.